fighters

    دروس فى هندسة البرمجيات (5)

    شاطر
    avatar
    fighter
    الـمـديـرالـعـام
    الـمـديـرالـعـام

    عدد الرسائل : 226
    العمر : 28
    مزاجى :
    تاريخ التسجيل : 16/04/2008

    03 دروس فى هندسة البرمجيات (5)

    مُساهمة من طرف fighter في الأربعاء أبريل 30, 2008 6:30 pm

    مقدمة:

    هذا هو الجزء الخامس والاخير من هذه المقدمة ، ولو اني لم
    اغطي كل شيء بطبيعة الحال . وارد ذلك الى اننا بصدد مقدمة فقط. ولكن
    نستطيع عمل شيء آخر وهو ان يقوم الاعضاء باختيار موضوع ونتوسع فيه حتى
    نكتفي ومن ثم نأخذ موضوعا آخر.



    استدراك:

    كما قلنا أن انواع دورات الحياة
    1. نموذج الشلال.
    2. نموذج التمرحل أو التدرج.
    3. نموذج التطور.
    4. نموذج التصاعد.
    5. نموذج الحلزون.



    وقد غطينا نموذجين والان نتجه الى النماذج الاخيرة....







    دورة الحياة الثالثة : نموذج التطور



    وهذا
    النموذج جدا مهم لأنه يستخدم مع الزبائن ذوي الطابع المتقلب. وهم الزبائن
    الذين يغيرون طلباتهم بشكل مستمر. أو الزبائن الذين لا يعرفون بالضبط ماذا
    يريدون.



    وتكون خطواته الاول مثل الباقين ابتداء من تطوير الفكرة الى التصميم العالي مرورا بالمتطلبات.

    وبعد ذلك يبدا الجزء الممتع:



    فنبدا بجزء صغير من المشروع وهو الجزء الذي تكون فيه المتطلبات واضحة بالنسبة للفريق والزبون معا.

    ونبدا
    بالتصميم وكتابة الكود و من ثم نختبره فاذا نجح...!!! ننتقل للخطوة
    القادمة وهي ... اختبار باتجاه المستخدم وهو بكل بساطة عبارة عن جزء كامل
    من البرنامج يعمل بكفاءة وجاهز للاستخدام ويعطى للمستخدم ليجربه ويعطي
    تعليقه او ردوده عليه.

    وبعد ذلك : تحليل الرد.

    وفي النهاية
    : تحديث المتطلبات لأن المستخدم بعد رؤيته للبرنامج يكون قد تكونت لديه
    فكرة اوضح عن البرنامج وبالتالي تتغير المتطلبات من متطلبات غامضة الى
    اخرى اوضح وادق.

    بعد ذلك نعود للتصميم السفلي ومن ثم الكود وهكذا.... ولعل هذه الرسمة توضح ما قلناه:




    دورة الحياة الرابعة : نموذج التصاعد



    وهذا
    الموذج بسيط جدا ولا يتاج الى شرح كثير. فهنا لا نحتاج الا ان نقسم
    المشروع الكبير جدا الى مشاريع اصغر فاصغر وبعدها ناخذ كل جزء ونطبق عليه
    احدى دورات الحياة.

    وتكمن اهميته هنا ان المشروع يتصاعد شيئا فشيئا
    كلما انهينا جزء ركبناه مع باقي الاجزاء بطريقة تصاعدية. أي اننا نكمل
    الاجزاء الصغير فالاكبر وهكذا. وهذا مفيد جدا اذا كان لديك فريق كبير او
    مشروع كبير. وفي النهاية نجد ان المشروع اخذ شكله النهائي.

    ونستطيع استخدام اكثر من نوع من دورات الحياة ، فقد نستخدم الشلال مع جزء والتطور مع جزء آخر.



    دورة الحياة الخامسة : نموذج الحلزون



    وهذا
    النموذج معقد ومتقدم. يستخدم هذا الموذج في الشركات التي يكون عملها حساسا
    جدا. ولأنه يشمل مواضيع متقدمة ليس هناك مجال للتوسع فيها الان.

    دعونا نرى الرسم التوضيحي ( غير مترجم لتعقيده )....


    اهم
    نقطة في هذا النموذج في انه يتكون من نماذج عرض Prototype وهي عبارة عن
    صور مصغرة للبرنامج ( وليست كاملة ) تهدف الى اختباره من جهة المستخدم (
    من الممكن كتابة موضوع منفصل عنه لاحقا).

    المهم الان ان الموذج يبدا من نقطة البداية Start ويمر بوجه عام بمراحل مهمة :



    المرحلة الاولى:

    - تحليل الاخطار ( وهذا ايضا موضوع كبير وسأعطي موجز عنه الان )

    ومعنى
    تحليل الاخطار ان فريق العمل يجب ان يضع في حسبانه كل مواطن الاخطار
    المحدقة بالمشروع ابتداء من الاصابة بفيروسات الى فقدان الاجهزة وسرقتها
    الى تلف بعضها مرورا بوفاة احد المبرمجين لا قدر الله. ويشمل التحليل وضع
    خطة بديلة اذا حدث أي من الاخطار المحدقة بالمشروع.

    - والان نحدد فكرة العمل.

    - وبعد ذلك نبدا بجمع المتطلبات وعمل الخطة واختيار خطة لدورة الحياة.

    - بهذا نسلم دمية او نموذج عرض للمستخدم 1Prototype بان هذا هو مفهومنا المبدئي للنظام او المشروع.



    المرحلة الثانية:

    - نعود ونحلل الاخطار مرة اخرى لاننا استكملنا مجمعة المتطلبات وخاصة بعد ردود المستخدمين.



    - جمع المتطلبات ( هنا تؤخذ المتطلبات الادق وهي التي تهتم بتفصيل اكثر قليلا) .



    - التحقق من المتطلبات ( وهنا نتأكد من أننا لا نعارض متطلبات سابقة وانها توافق ما يريده المستخدم ).



    - و جاء دور خطة التطوير وكيف تسير الخطة البرمجية



    -
    وهنا نكون جاهزين لتسليم الدمية الثانية او نموذج العرض الثاني
    Prototype2. وهذا النموذج يعمل وليس على الورق وهو تمثيل لما سيكون عليه
    البرنامج الاصلي.





    المرحلة الثالثة:



    - و الان نحلل أخطار المرحلة الثالثة.

    - نبدأ في عمل النماذج للنظام.

    - وبعد ذلك التصميم.

    - التحقق من التصميم واختباره.( التاكد ان يتوافق مع المتطلبات )

    - عمل خطة التجميع لكل أجزاء التصميم.

    -
    وهنا نكون جاهزين لتسليم الدمية الثالثة او نموذج العرض الثالث
    Prototype3. وهذا النموذج يعمل وليس وهو نواة البرنامج الاصلي وهو عبارة
    مجموعة التصاميم العامة او العالية.



    المرحلة الرابعة:

    - و الان نحلل أخطار المرحلة الرابعة.

    - عمل او احضار برامج اختبارات للمنتج.

    - التصميم التفصيلي او السفلي او الدقيق.

    - طبعا يتبعه كتابة الكود.

    - اختبار الوحدة (التي كتبنا كودها وصممناها ) ببرنامج الاختبار.

    - نبدا في التجميع والاختبار كمجموعة.

    - مبروك الان نسلم الدمية الرابعة او نموذج العرض الرابع Prototype4. وهذا النموذج يسمى الدمية التشغيلية.

    - ويجرى عليه الاختبار الذي يسمى اختبار الموافقة او القبول من المستخدم.

    - والان نسلم البرنامج الى العميل بعد كل هذا العناء.





    لو نلاحظ هنا ان هذا النموذج طويل ومعقد ولكنه يوفر تكاليف باهظة في حالة حصول خطاء. لأنه يحوي على اماكن كثيرة جدا لاكتشاف الاخطاء.







    هذا وصلى الله وبارك على سيدنا محمد وعلى آاله واصحابه افضل الصلاة وازكى التسليم



    مراجعة :

    تتكلم هذه المقدمات عن :

    مامعنى هندسة؟

    ما معنى برمجيات ؟

    ما معنى هندسة البرمجيات ؟

    بماذا نهتم ؟

    ماهي العملية البرمجة ؟

    ماهي نماذج أو قوالب العمليات الهندسية؟

    ما هي فروع هذه الهندسة ؟

    تكلفة هندسة البرمجيات

    تكلفة البرامج

    ؟ CASE (Computer-Aided Software Engineering) ماهو الــ

    ماهي صفات البرنامج الجيد ؟

    كيف نعمل بطريقة صحيحة؟

    نماذج الهندسة البرمجية

    دورات حياة المنتج





    هذه كانت مقدمة في هندسة البرمجيات....

    واعتذر لطولها وتقطعها

    ولكن السبب هو انشغالي .....



    على العموم اذا رأى أحد انه يستطيع جمعها في موضوع واحد او ملف واح او ينسقه كما يريد فلامانع عندي.....


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 3:54 pm